أحلام صغيرة

تحكى عن هموم المواطن العربى الغير قادر على الوقوف والاعتراض ويكتفى بمدح الحاكم خوفا من بطشة

لاتحزن ان الله معك

لاتحزن معاك الله يااعظم شعب

اهداء خاص من ابنتى الى روح الشهداء

الى روح الشهيدة ايمان حجو والشهيد فارس عودة

استشهاد الطفلة إيمان مصطفى ذات الأربعة شهور وهي في حضن أمها جريمة بشعة تضاف إلى سجل

جرائم الإرهابيين القتلة وعلى رأسهم زعيم إرهابيي بني صهيون المجرم أرئيل شارون بطل مجازر صبرا وشاتيلا وعشرات المجازر منها ما عرفناه ومنه ما لم نعرفه

الى روح الشهيد فارس عودة

سلام عليك يوم ولدت..ويوم استشهدت..ويوم تبعث طفلا فلسطينيا


وفي الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري استشهد الطفل فارس عودة بهدوء ليروي بدمه الطاهر تراب وطنه فلسطين.
وكالات الأنباء هذه المرة لم تتذكر صورة طفل يقاوم دبابة بحجر..
بل ذكرته اسما لطفل يضاف الى قائمة شهداء فلسطين.
تقول والدة الشهيد الطفل فارس عودة:
- ظللت فترة طويلة بعد استشهاده اذهب الى مدرسته .. احمل حقيبته معي علني أجده بين زملائه ولكن ..!
وتضيف:كنت الاحق طفلي الشهيد أثناء مشاركته في المواجهات ..لكنه كان يفر نحو الوطن ..فيقتحم خطوط المواجهات وسط النيران والدبابات حتى سقط شهيدا..
سلاما عليك ايها الشهيد البطل..
سلاما عليك وانت تقر عينا مع النبيين والصديقين والشهداء..
سلاما عليك وانت تنتزع استقلال فلسطين باظافرك الصغيرة..
سلاما عليك وانت تنزع الخوف من قلوبنا نحن الكبار..
وسلاما عليك يوم ولدت..ويوم استشهدت..ويوم تبعث طفلا فلسطينيا!!

لا تحزن معاك الله يا أعظم شعب

لا تحزن بعون الله يهون الصعب
ما تبكي يا جنين على حالك

حقك ترفعي راسك بأبطالك
خلي الجبناء يشوف أطفالك

ما سلموا للخوف بعز الرعب


يا أطفال حجار علموا الفجار

كيف النار ما بتنهان
كيف الكرامة بتنصان

وانه الموت فدى الأوطان مش إرهاب
وإنه الإرهاب .. المحتل وأعوانه

مش إللي ذاقوا وشافوا الموت وما هانوا


ترى الطفل اللي عم يرضع

بخوف وتشريد ما بيخضع
حالف ليكبر ويتبع بنفس الدرب

لو مهما صار ما بنحيد ما بنلين يا فلسطين

وجاي نهار بعد الليل وبعد الويل منتصرين
محتملين قتل وأسر وقهر ومر

فداك يهون يا فلسطين يا كل العمر

لا تحزن معاك الله يا أعظم شعب

ولا تحزن بعون الله يهون الصعب
وما تبكي يا فلسطين على حالك

والله إرفعي راسك بأبطالك
وخلي الجبناء يشوف أطفالك

ما سلموا للخوف بعز الرعب

بعز الرعب

اهداء خاص الى كل طفل فلسطينى وعربى يحلم بالحرية والاستقرار وحياة كريمة

اناشد اصحاب الضمائر الحية ان تساعد اطفال فلسطين

ولى عودة قريبا الى ارض الوطن لاقف مع اطفال فلسطين

دينا يوسف

 شاهد فيديو كليب عن اطفال فلسطين اضغط  على اللينك

 


Add a Comment

نبيلة غنيم
05 مارس, 2007 03:44 م
يوسف الغالي:
بعين تنزف حزنا..
وبقلب يدق كطبول حرب أذنت
ولسان أخرس عاجز
أقول: سلام.. سلام علي أرواح أطفال الحجارة الذين حفر التاريخ أسمائهم بحروف من نور
أطفال كانت حجارتهم أصدق نداء لأمة هانت عليها كرامتها حتى أن القلوب الصغيرة غارت ودافعت عن شرف الأمة
يا أمة العرب كفاكم
اتحدوا لترفعوا عن جبينكم وصمة العار والتخاذل
وكما قلت أخي يوسف:
وجاي نهار بعد الليل وبعد الويل منتصرين
لك ولابنتك الحبيبة دينا يوسف أرق الدعوات بالخير
لك عميق تقديري
lailaz
05 مارس, 2007 08:52 م
عن جد

لا أجد كلام أكتبه

فالحروف
خرساء
خرساء
خرساء
اشتياق
05 مارس, 2007 10:15 م
العزيز الغالي يوسف ..
الجميلة الرائعة دينا يوسف ..
لكم كل الشكر والتحية من شعب فلسطين المناضل ..
من هذه الأرض المشتاقة اليكم والمرتقبة عودتكم الى احضانها بكل الحب والأمل والفخر بكم وبانتمائكم اليها ..
أعزائي .. ان لهذه الكلمات وقعها في القلب والروح فهي تأتي الينا من قلب عشق الوطن وذاب فيه عشقا وحنينا ..
من ضمير يقظ يبقى دائما الوطن اليه عنوان لم تغيره الغربة ولم تنسيه السنين ..
من نفس تواقة للعودة بكرامة يشمخ بها الوطن ..
من عقل لم يستوعب سوى فلسطين وطنا دون الأوطان ..
بأتي الينا داعما .. مشجعا .. مجاهدا بالكلمة والصوت المسموع ..
اليكم أهدي روح فلسطين تعانق أرواحكم وتلامسها وتنشر عبقها في نفوسكم ..
اليكم ربيع فلسطين بكل ازهاره وأطياره وصفاء سماؤه ..
اليكم نهدي صمودنا وثباتنا ودفاعنا عن طهارة تلك الأرض ..
اليكم نهدي دماء الشهداء مجبولة برائحة المسك والعنبر تنشر الطمأنينة في أجواء قلوبكم ..
اليكم نهدي صبر أسرانا وصمودهم وثباتهم في وجه الجلاد ..
اليكم نهدي كل حجر طاهر شهد على انتفاضة مباركة جعلت من الكرامة لنا عنوان ..
اليك يا يوسف والى ابنتك دينا وأسرتك الغالية كل الحب والتحية والشوق والحنين .. تحياتي اليكم جميعا وأمنياتي الطيبة ..
دينا
06 مارس, 2007 10:49 ص
حقا كلمات في غاية الروعة ... فهي كلمات صادقة خرجت من قلب رقيق من قلب دينا المبدعة ... ولا عجب أن يصدر عن دينا مثل هذه الكلمات ، ومن الطبيعي جدا ان يكون الطفل الفلسطيني أن يثير اهتمامها ... فهي ابنة يوسف الذي لطالما حول أن يظهر الحق ويتبناه ...
حقا أقف عاجزة أمام هذه الخاطرة القيمة ... بوركت أخي يوسف وبوركت ابنتك الرائعة دينا !
ومتم بالخير وللخير !
دينا
06 مارس, 2007 10:55 ص
حقا كلمات في غاية الروعة ... فهي كلمات صادقة خرجت من قلب رقيق من قلب دينا المبدعة ... ولا عجب أن يصدر عن دينا مثل هذه الكلمات ، ومن الطبيعي جدا أن يثير الطفل الفلسطيني اهتمامها ... فهي ابنة يوسف الذي لطالما حاول أن يظهر الحق ويتبناه ...
حقا أقف عاجزة أمام هذه الخاطرة القيمة ... بوركت أخي يوسف وبوركت ابنتك الرائعة دينا !
ودمتم بالخير وللخير !
hagacity
07 مارس, 2007 12:58 ص
الا خت الغالية نبيلة
اذا كان ليوم القيامه علامات
فان اطفال فلسطين سجلوا اكثر من مئة علامه على جبين كل الحكام العرب
واقسم بالله انهم يقفون صغار جدا امام الطفل الفلسطينى الذى سطر ويسطر كل يوم ملحمة يقف الكبير عاجزا امامهم
مع تحياتى يوسف
hagacity
07 مارس, 2007 01:01 ص
الاخت الغالية ليلى
معك حق امام هذه الطفلة يقف الانسان اخرس يريد الارض تنشق وتبلعة
هذه الطفله وغيرها من اطفال العرب
تجعلنا صغار جدا لكن الصغير يكبر فى هذا الزمن والكبير يصغر من قلة حيرته
المفروض ان يكون القادم وقت عمل مش وقت كلام
مع تحياتى يوسف
hagacity
07 مارس, 2007 01:05 ص
الاخت الغالية اشتياق
سوف احكى لكى ان هذة الطفلة قدابكت يوم استشهادها ملايين الاطفال
فى السويد يومها قامت مظاهرة ضخمة بل مظاهرات فى جميع انحاء السويد رفعنا فيها صوره ايمان حجو ودموع البشر تدعى لامها بالصبر
هذا هى ضريبة ات تكون فلسطينى
الموت والشهاده سواء طفلا شابا فتاه امراه عجوز رجل لا فرق
فانت فلسطينى عنوانك الموت والشهادة
تحياتى يوسف
hagacity
07 مارس, 2007 01:08 ص
الغالية دينا
من محاسن الصدف ان يكون لى ابنتان يحملان نفس الاسم واحده تقيم فى لبنان والاخرى تقيم هنا واكيد الفرق مش كبير
فانتى تصرين على فلسطينيتك وهى الاخرى نفس الشئ
اتمنى ان يجمعكما الله يوما
على فكره ابنتى لاتجيد االعربية كتابة ولكنها تحكى عربى وطبعا موضوع تعليم اللغه كان غصب عنى
مع تحياتى يوسف
bentaboha2014
07 مارس, 2007 09:33 ص
لو اردنا ان نكتب عن اطفال فلسطين الشهداء , المغتربين , الايتام والاطفال الذين يقبعون في سجون الاحتلال لما جمعتهم قوائم او احصتهم اعداد...
كل هذا يحدث لاطفال جرمهم الوحيد انهم فلسطينيين..
فلنصلي معا بقلب صادق ان ينصر الله هؤلاء الابطال وان يعطيهم اخيرا الحرية التي ارادوها طويلا
اكتب بالرصاص
07 مارس, 2007 11:47 ص
ربنا يبارك فيك

ويصبرنا اهلنا في فلسطين

وإن كنت في اوقات اغبطهم على صبرهم
واغبطهم على اختيار الله لهم

ربنا يثبتهم علىالفتنة



جف الكلام
mashehh
08 مارس, 2007 10:58 ص
كن معنا ياالله ولن نحزن ابدا ياصديقي
zaalsalloum
08 مارس, 2007 12:04 م
تحياتي أخ يوسف فأطفال فلسطين هم الشعلة السماوية والتي طالما كان الله معها فهم الجنرالات فعلا والقادة فعلا رغم الخنزرة الغريبة العجيبة.
hend
08 مارس, 2007 10:47 م
ربنا ينصرنا ان شاء الله ويرحم شهدائنا وتحية منى لكل طفل فلسطينى يعرف معنى الحرية والكرامة ويدافع عنها
3alya shukr
08 مارس, 2007 11:32 م
الصديق الغالى اوى يوسف بجد مش عارفه اقولك ايه غير ان فعلا الله معنا

و اللى بيحصل ده كتيييييييير بجد كتير
allysotak
09 مارس, 2007 01:00 ص
استاذ يوسف الله يرحم شهدائنا وفعلا ربنا معاهم
انا ليا عندك طلب غالي قوي قوي
في حيوان انت حاطط صورته
في مدونتك على اليسار
يدعى كريم عامر
لو انت بتحب الاسلام
بجد
شيلها وادخل مدونته واقرا اللي كاتبه
جينا
10 مارس, 2007 10:26 م
لا تحزن معاك الله يا أعظم شعب

ولا تحزن بعون الله يهون الصعب
وما تبكي يا فلسطين على حالك

والله إرفعي راسك بأبطالك
وخلي الجبناء يشوف أطفالك

ما سلموا للخوف بعز الرعب

بعز الرعب



اخى الغالى العزيز يوسف

اختى الغالية دينا

اطفال فلسطين ليسوا اطفال انهم رجال

نتعلم منهم جميعا الصمود والجهاد بمعنى الكلمة

نتعلم منهم البطولة والرجولة

ما اروع كلماتك يا عزيزتى

كلمات فى الصميم

تحيتى لقلوبكم
elnomany
11 مارس, 2007 02:18 م
لا ادري الى متى سيستمر النزف
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
اللهم هذا شعبا يابى الخنوع فكن له ناصر
متعت دينا بالحياه الامنه في سلم نتمناه
الحـahmedــوت
11 مارس, 2007 06:35 م
السلام عليكم

اخي الكبير يوسف

انتا أخي الكبير ولا اقدار علي ان أقول شي بعدك

ان لا ازعل من اعز الناس فكلنا فلسطينين

فكلنا مع فلسطين

ولا تحزان ان الله معنا

كون بخير

الحـahmedــوت
أخي الغالي يوسف
أولا : إني آسف جدا لتأخري في التعليق على موضوعاتك.
ثانيا : أحب أن أهنيك أن لك أبنة كأبنتك دينا.
ثالثا : لا أجد ما أقوله إلا ( إنا لله و إنا إليه راجعون ) تلك الجملة التي أمرنا الله سبحانه وتعالى أن نقولها عند المصائب.
بسم الله الرحمن الرحيم
( و الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون )
صدق الله العظيم
وحسبنا الله ونعم الوكيل في أعداءنا و في حكامنا العملاء الذين يكونون أول من يغضون الطرف عن أعمال الصهاينة وآخر من يستنكر تلك الأعمال.
الله الله على أهل فلسطين .
أهلنا الصابرين الصامدين .
الله الله على شبابنا الشجعان .
الله الله على أطفالنا أطفال الحجارة
أطفال العزة و الكرامة.
ختاما أخي يوسف أدع الله لي أن أكون ضمن الجيوش الإسلامية التي ستحرر فلسطين و المسجدالأقصي و أن أموت شهيدا على عتباته بعد أن أرى بعيني رايات التحرير تعلوا خفاقة و أن أصلي به ولو ركعتين.
أخي يوسف بارك الله فيك و في أبنتك دينا ويحفظها لك من كل سوء .
مع تحياتي محمد إبراهيم
شاعرالرومانسيه وحيد
12 مارس, 2007 02:04 ص
ادعوكم لزيارت برنامج حوار مع مدون وتم اعداد البرنامج وكانت ضيفه اللقاء الاستاذه نبيله غنيم ادعوكم لمشاهده الحوار الذى دار بينى وبين ضيفه البرنامج
ويتضمن هذا البرنامج اننا نتعرف على المدونين عن قرب ونعرف حياتهم وازاى عرفوا موقع جيران
ادعوكم لمشاهده هذا البرنامج
مع خالص احترامى لكم
محمد خضير
12 مارس, 2007 10:10 ص


أخي يوسف

عندما قضت إيمان حجو شهيدة بين ذراعي أمها ، بكيت كثيرا :
- بكيت لأن الطفولة هدف مثلما الثوار .
- بكيت لأنها قضت وهي تمارس أنوثتها ، فكانت تضع ( الحلق ) في أذنيها والفوطة الجميلة .
- بكيت لأني كنت عاجزا عن فعل شيء .
- بكيت لأن الطفولة تغتال ، وينتزع فرحها ، ولا مجيب .
- بكيت عندما سألني ولدي : ماذا فعلت إيمان ليقتلوها ؟
- بكيت وأجبته : يا خالد ، اليهود يملكون أجهزة تكشف أن هذا الطفل عندما يكبر سيصبح فدائي ، فيغتالوه باكرا حتى لا يصبح خطر عليهم .
فاستغرب وقال : إذن سيبحثون عني ويغتالوني ..
ملكة النحل
12 مارس, 2007 10:34 ص
اخي الفاضل يوسف
شهدائنا يبقون مشاعل مضيئة تضئ الدرب للتائهين والغافلين ودمائهم الزكية لن تذهب سدى فهي تروي الارض العطشى الى دماء ابنائها ليحرروها من الطغيان والظلم
سلام على ارواح الشهداء
سلام على وطن ترويه الدماء
سلام على امة نامت
واطفالها للوط فداء
magdasuleiman
13 مارس, 2007 01:47 م
الرائع كعهدي به يوسف ..
الرائعة دينا :
أحيانا تعجز الكلمات حين ينزف القلب ..
شهداء فلسطين خطوا بدمائهم الشريفة أروع ملاحم النصر ..
نعم انتصروا بإمكانياتهم القليلة على الغول الدموي ..
هؤلاء الأطفال نسجوا بأرواحهم الطاهرة بطولات كثيرة ..
وافرحي يأم الشهيد ..
افرحي ..
ابنتي الجميلة دينا .. دمتي بخير وتقبلي تحياتي
يوسف تقبل تحياتي
quasaydon
14 مارس, 2007 12:36 م
والله انا ماني حزنان .. بس عم فكر انو اذا الله معنا وصاير فينا هيك ...
شلون اذا ما كان معنا وين رح نكون ياترى ... بس بتعرف الكارثة الكبيرة ..
يروح يطلعوا اليهود عن جدّ شعب الله المختار .. بتكون راحت علينا منوب ...
7amada2004
15 مارس, 2007 11:59 ص
يا اخى الكريم
الشهداء لا نحزن عليهم بل نحزن على انفسنا وعلى صمتنا وعلى الزل والعار الذى اصبح صفة من صفاتنا


hagacity
16 مارس, 2007 03:25 ص

الصديق العزيز
bentaboha2014
شكرا على مرورك الكريم
اتمنى دوام الاتصال
مع تحياتى يوسف

hagacity
16 مارس, 2007 03:27 ص
الصديق العزيز مدونة اكتب بالرصاص
شكرا صديقى العزيز على الزيارة
واحب ان اهمس اليك مدونتك رائعه حدا تحتاج الى شهور حتى الواحد يستطيع التصفح فيها لديك الكثير من المواضيع الطيبه
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:29 ص
الصديق العزيزmashehh

شكرا صديقى على مرورك الطيب وكلماتك
الطيبة هذا هو حالنا ولا حول ولا قوة الا بالله
مع تحياتى واتمنى دوام الاتصال بيننا
hagacity
16 مارس, 2007 03:32 ص
الصديق العزيز zaalsalloum

شكرا صديقى على مرورك الطيب واتمنى ان يدوم الاتصال بيننا وشكرا على كل كلمة بحق اطفال فلسطين فهم الشسعلة والنور والقوه التى تمدنا بالحياة
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:36 ص
الصديقة العزيزة هند
شكرا على مرورك الطيب والكريم وشكرا على كل كلمة حب فى حق اطفال فلسطين
أنا رجل يحب فلسطين
أنا رجل يحب فلسطين
وأقسم أن أظل على حبي لفلسطين
وأن أعلن فلسطينيتي أمام عيون القبيلة
فمنذ الطفولة كنت أكحل عيني بليل فلسطين
وكنت أحني يدي بطين فلسطين
وكنت أزين ثوبي ليشبه زيتون فلسطين
أنا رجل لا يشابه أي رجل
مزاجي أن أتزوج يوما صهيل الخيول الجميلة
فكيف أقيم علاقة حب إذا لم أتعمد بماء البطولة
أنا رجل لا أزيف نفسي
وإذا مسني الحب يوما فلست أجامل
بصراحة أنا رجل من ساحل فلسطين
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:38 ص
الصديقة العزيزة علياء شكر
اطفال فلسطين هم شعلة الوطن العربى كله
فهم يدافعون عن الوطن العربى ويسطرون كل يوما بطولات عجزكثير من الكبار تحقيق
شئ نحن نقف عاجزين امام بطولات اطفال فلسطين
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:41 ص
صديقى العزيز
اكيد الجميع يقف عاجزا امام هولاء الابطال فى زمن اصبحت الضحية تتوقف على الصغار
انا اى شئ يضر الاسلام او يسئ ايه على الفور ابتعد عنه هو حصل معى خطاء بين كريم الشيخ وكريم عامر وانا مش محتاج ان اذهب الى مدونتة فانا اثق بكلامك مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 02:47 م
الصديق العزيز شاعر الرومانسية
شكرا على مرورك الكريم وقد قمت بزيارتك وكتبت تعليق على المقابلة الحلوه مع الاخت نبيلة بارك الله فيك وفيها اتمنى دوام المحبة بين الجميع
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 02:56 م
الاخت العزيزة والغالية جينا
شكرا على مرورك الطيب وطوام الاتصال بيننا وهذا ان دل فانه يدل على حب الصداقة والمعرفة بيننا تحياتى لكى والله يوفقك ويخفف عنك وادعوا الله بالشفاء العاجل للست الوالدة
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 02:58 م
صديقى العزيز النعمانى
بارك الله فيك وفى روحك العربية التى نجتاج للمزيد منها شكرا على مرورك الطيب ودوام الاتصال
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:06 م
اخى العزيز احمد
اشكرك من كل قلبى وانا يشرفينى ان اكون اخا لك واتمنى لك النجاح والمزيد من الابداع تحياتى لكى اخى العزيز
اخوك يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:08 م
الصديق والاخ العزيز احمد المحرر
تحياتى لك والى قلمك ومشاعرك الصادقة
اتمنى لى ولك وللجميع زيارة الاقصى الشريف
والتحدث مع هولاء الابطال
تحياتى وشكرا على دوام المحبة بيننا
اخوك يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:25 م
شاعرنا العزيز محمد خضير
لا ادرى ماذا اكتب لك ولكن سوف اقولها لك جرحك جرحى وجرحى جرحك لذلك اكيد نحن نشعر اكثر باطفالنا
مع تحياتى لك شكرا على داوم الاتصال والحب والاحترام بيننا
يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:27 م
الاخت العزيزة والغالية منى
سوف اعيد ما كتبتى فى تعليقك لاننى لااجد انسب من هيك كلام

سلام على ارواح الشهداء
سلام على وطن ترويه الدماء
سلام على امة نامت
واطفالها للوط فداء
مع تحياتى اخوكى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:29 م
الاخت والصديقة العزيزة ماجدة
لكى كل شكرى وتقديرى اليك وشكرا على دوام الاتصال بيننا ومنى ومن اطفال فلسطين نهدي قلبك الجميل كل ايات الشكر والاعتزاز
اخوكى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:31 م
صديقى العزيز جوزيف
تحياتى القلبية لك وشكرا على دوام الاتصال بيننا لكى منى كل حب وتقدير ونتظر الجديد فى مدونتك
مع تحياتى يوسف
hagacity
16 مارس, 2007 03:35 م
الصديق العزيز احمد من مصر العربية
تحياتى لك وكم انا مشتاق اليك ياصديقى العزيز
شكرا على دوام الاتصال وعلى اخر موضوع فى مدونتك
اتمنى دوام الاتصال بيننا
اخوك يوسف
شاعرالرومانسيه وحيد
16 مارس, 2007 10:18 م
فعلا كما ذكرت فى اسم مقالتك
لا تحزن ان الله معك
واقول ايضا
ابدا لن تضيع فلسطين
يوما ما حنشوف النصر باْذن الله
وهو على كل شىء قدير
يوما ما حنشوف اطفال الحجاره يحررون بلادهم
انتظر هذا اليوم
تحياتى لك يا صديقى
mouroujtrois
29 ابريل, 2007 09:26 م
السلام عليكم يا ابناء العروبة نحن ابناء تونس من معهد الطاهر صفر بالمروج الثالث نريد معلومات اكثر عن حياة الفلسطنيين اليومية وكيف يمكن لنا التضامن معهم